ن ما یجب علینا أن نفعل و تبیین الفصول و الأقسام الذی سندرسها و ثم نقطف ما نرید من الکتب و الدراسات السابقه فی هذا المجال و تطبیقها فی الدعاء و معالجه البیانات و تلفیقها مع النتائج.
1-2-المفاهیم
1-2-1- علم اللغه
عرفت اللغه بأنها “قدره ذهنیه مکتسبه یمثلها نسق یتکون من رموز إعتباطیه منطوقه یتواصل بها أفراد مجتمع ما”.(المعتوق،1996م،29) و هذا تعریف واحد من التعاریف المتعدده لللغه حیث إختلف الباحثون القدامی و المحدثون فی تعریفها. إن اللغه، شأنها شأن الکائن الحیّ و الظواهر الإجتماعیه، تخضع لناموس التطور و التغییر و ذلک لأن العلائق المتواشجه بین اللغه و الحیاه الإنسانیه قد جعلت من هذا التطور اللغوی أمراً لامناص منه. (جبل،1997م،ص33) اللغه ماده الآداب کما أن الحجر أو البرونز ماده النحت و الألوان ماده الرسم و الأصوات ماده الموسیقی و لیست اللغه علی عمومها و إنما لغه الألفاظ و الحروف و المقاطع الصوتیه المتکونه منها بصوره خاصه.(المعتوق،1996م، 106) و اللغه لها نظامها الذی یحکمها و نظام مفرداتها یقرر تجاور الخبر مع المبتدا و الفعل مع الفاعل و المفعول و یُصّر نظام اللغه علی إطراد هذه الظواهر.(عبد المطلب،1994م، 305) هذا حول اللغه ذاتها أما إذا تحولت إلی علم سیکون لها معنی أوسع و تعبیر أدقّ ممّا فیها من رموز و دلالات تستحق الدراسه و البحث. یدخل الکلام فی دائره اللغه و لا تدخل اللغه فی دائره الکلام و هذا یعنی أن اللغه أوسع دائره من الکلام، أو أنها تتضمنه. و عندما نشیر إلی العربیه کلغه فإننا نشیر إلیها کأصوات متمیزه تقوم علی جمله من القوانین “مورفولوجیه، نحویه” و تستخدم فی تألیف جمل ذات معنی. (عیاشی،2002م، ص21)
علم اللغه هو العلم الذی یتخذ (اللغه) موضوعاً له. قال دی سوسیر فی “محاضرات فی علم اللغه العام” إن : موضوع علم اللغه الوحید و الصحیح هو اللغه معتبره فی ذاتها و من أجل ذاتها.(السعران، لاتا، 49) إن علم اللغه من حیث هو علم یرشدنا إلی مناهج سلیمه لدرس أیِّ ظاهره لغویه، و هو یهدینا إلی مجموعه من المبادئ و الأصول متکامله مترابطه عن اللغه و حقیقتها ینبغی أن تکون فی ذهن الباحث اللغوی علی الدوام أیاً کان موضوع بحثه.( نفس المصدر ، 21) و الحق أن اللغه کائن یشتمل فی ذاته علی قانون وجوده و تطوره، بمعنی أن اللغه الواحده تکون لها طبیعتها و مزاجها الخاص أو خصائصها الجوهریه التی تعیش بها فی المجتمع متفاعله معه. و هذا ما یسمی عاده عبقریه اللغه و هی مجموعه الصفات و الخصائص التی تتمیز بها لغه عن أخری.(إسماعیل،1992م، 279) منذ أواخر القرن التاسع عشر أخذ مفهوم “اللغه” طبیعتها و وظیفتها و دراستها فی التغیر و قد أحدث ذلک التغیر جهود متلاحقه بذلها علماء الغرب لدراسه معظم لغات العالم وصفاً و تاریخاً و مقارنه و للوصول من ذلک إلی نظریه أو نظریات عامه فی اللغه تکشف عن حقیقتها نشأهً و تطوراً.(السعران، لاتا، 11) و قد رأی کثیر من العلماء أن اللغه ظاهره شدیده التعقید و یجب أن تتضاعد ضد الجهود و المناهج فی تحلیلها، فإفترضوا أنها تتجزأ إلی أجزاء أو تقسم علی مستویات منها بخصائص عامه یمکن عن طریقها الوقوف علی أسرار مضمون هذا المستوی فی الدلاله و هم یعلمون یقیناً أن اللغه کیان واحد لایمکن الفصل بین محتویاته.(عکاشه، 2005م، 13ـ12) للغه جوانب شتی و آراء متعدده تختلف و تتعارض فیها اللغوین المحدثین إذ لا یتسع لنا دراستها فنختصرها بإلقول: أن یری علماء التربیه و علماء النفس أن النمو العقلی للإنسان منوط بنموه اللغوی، و أنه کلما تطورت و إتسعت لغه هذا الإنسان إرتقت قدراته العقلیه، و ذکاؤه و قوی تفکیره.(المعتوق،1996م، 33)
1-2-2- علم الدلاله
ذکر أصحاب المعجمات معانی عده لهذه اللفظه، منها : الهدایه و هی من دل فلان ، إذا هدی و یدل علی الشئ دلاً و دلاله، نحو أدللت الطریق : اهتدیت إلیه. یشیر المعنی لماده {دلل} علی الهدایه و الإرشاد، فقول إبنمنظور: و دله علی الشئ یدله دلاً و یفهم من ذلک أن الدلاله تعنی فی اللغه، الهدایه و الإرشاد إذ أنها تهدی و ترشد إلی معانی الحقیقیه التی یرید المتکلم أیصالها إلی السامع.(إبن منظور، 1968، 67)
الدلاله فی الإصطلاح: هی کون الشی بحاله یلزم من العلم به العلم بشئ آخر و الشئ الأول هو الدال و الثانی هو المدلول . (الخفاجی،???? م، 10 ـ?)
یعدّ علم الدلاله أهم فرع من فروع علم اللغه، فاللغه، موضوع علم اللغه وضعت للتعبیر (أو الدلاله) عما فی نفس متکلمها، و کل الجوانب اللغویه الأخری هدفها تبیین المعنی علی نسق واضح سهل الفهم، و جمیع فروع اللغه تشارک فی الدلاله و لا یمکن الفصل بینها و بین علم الدلاله، فکل فرع منها یساهم بدوره فی الدلاله فی إطار مجاله.(عکاشه، 2005م، 9) یُعَدُّ الإهتمام بالدلاله من أقدم الإنشغالات الفکریه عند البشر فقد کانت عند الأقوام السابقه کالیونان مثلا: مرتبطه بعده تساؤلات فلسفیه و لعل أهمَّها کان، هل العلاقه التی تربط الأسم بمسمی، أی اللفظ بدلالته، علاقه إعتباطیه؟ أم هی إصطلاحیه اتفقت الجماعه علی وضعها ؟ أی بإختصار علاقه اللغه بالفکر و مدی إسهامها فی تطویره و نفس الأمر حدث مع الهنود فقد إهتموا بالدلاله لمعرفه معانی المفردات الموجوده فی کتابهم المقدس (الفیدا)، أما فی التراث العربی فقد إهتم العرب بالدلاله کوسیله لفهم أمور کثیره متعلقه باللغه.(عبابو، 2009ـ2008، 39) یجمع الباحثون فی نشأه الدلاله علی أنها بدأت بالمحسوسات، ثم تطورت إلی الدلالات المجرده بتطور العقل الإنسانی و رقیه، فکلما إرتقی التفکیر العقلی و جنح إلی إستخراج الدلالات المجرده یمکن تسمیه هذه الظاهره بالمجاز أیضا و لکنها لیست ذلک المجاز البلاغی الذی یعمد إلیه أهل الفن و الأدب، فلا یکاد یثیر دهشه أو غرابه فی ذهن السامع فلیس المراد منه إثاره العاطفه أو الإنفعال النفسی، بل هدفه الأساسی الإستعانه علی التعبیر عن العقلیات و المعانی المجرده.(أنیس ،1984م، 161)
یمکن تعریف علم الدلاله مبدئیا و فی الوقت الحالی علی الأقل بأنه دراسه المعنی، ان هذه اللفظه ذات أصل حدیث نسبیاً حیث استحدث فی أواخر القرن التاسع عشر من فعل اغریقی بمعنی (یرمز). (لاینز،1980م، 9) یعتبر علم الدلاله من أحدث فروع اللسانیات الحدیثه الذی یهتم (بدراسه المعنی) دراسه وصفیه موضوعیه فقد کان أول استعمال له علی ید اللسانی الفرنسی”میشال بریال” فی المقاله التی صدرت عام (1883م) ثم فصل القول فیه فی کتابه الموسوم “محاوله فی علم الدلاله” 1و ذلک سنه (1897م) و هذا یعنی أن علم الدلاله یختلف عن فروع اللسانیات الأخری بدراسه للأدله اللغویه، أی بعباره أخری یدرس العلاقه التی تربط الدال بالمدلول و قد کان یعنی هذا المصطلح عند بریال، البحث فی دلالات ألفاظ اللغات القدیمه و التی تنتمی إلی فصیله اللغات الهندو أروبیه کالیونانیه و اللاتینیه.(عبابو،2009ـ2008م، ص38) علم الدلاله هو العلم الذی یدرس المعنی، او ذلک الفرع عن علم اللغه الذی یتناول نظریه المعنی، و المعانی هی الصور الذهنیه من حیث أنه وضع بإزائها الألفاظ و الصور الحاصله فی العقل، فمن حیث أنها تقصد باللفظ سمیت معنی و من حیث أنها تحصل من اللفظ سمیت مفهوماً، فالإنسان یکتشف الفاظ اللغه و دلالتها من تجارب الحیاه و تتشکل الدلالات و تتلون بظلال متباینه ثم تستقر عندها فتصبح تلک الألفاظ جزءاً من عقله و من نفسه.(الخفاجی، 1998م، 12) أداه الدلاله هی اللفظ أو الکلمه و تکاد تجمع المعاجم العربیه علی أن الألفاظ ترادف الکلمات فی الإستعمال الشائع المألوف.(انیس،1984م، 38) دراسه اللغه من حیث أنها کلمات تدل علی معان، موضوعها علم الدلاله و لعلم الدلاله منهجه و وسائله فهو یعتمد علی دراسه الصوت و علی الدراسه النحویه، و لکنه یدخل فی اعتباره عناصر غیر لغویه کشخصیه المتکلم و شخصیه السامعین، و ظروف الکلام ….الخ. (السعران، لاتا، 78) ابن جنی فی کتابه الخصائص یعقد فصولاً أربعه فی نحو ستین صفحه من کتابه، یحاول فی تلک الفصول أن یکشف لنا عن شئ من تلک الصله الخفیه بین الألفاظ و دلالتها.
1ـ الفصل الأول فی تلاقی المعانی علی اختلاف الأصول و المبانی یربط إبنجنی بین کلمتی(المسک و الصوار) فیقول: إن کلا منهما یجذب حاسه من یشمه، أی أن المسک فی رأیه إنما سمی کذلک لأنه یمسک بحاسه الشم و یجتذبها و یتخذ ابنجنی دلیلاً علی قوله من کلمه المَسک بالفتح و معناها الجلد، لأن الجلد یمسک ما تحته من جسم.(إبن جنی، 1371ه، 118)
2ـ الفصل الثانی فی الإشتقاق الأکبر و فسره لنا بأنه الکلمه مهما قلبتها تشتمل علی