دورد سابیر) إن لکل لغه عبقریه خاصه لا یستطیع أی کاتب أن یعبر عنها کامله. و أبرز ما تظهر فی هذه العبقریه ترکیب الجمله.(نفس المصدر ، 58)
النوع الثالث: الدراسات الأسلوبیه التکوینیه أو الفردیه: معظم الدراسات التی من هذا النوع تتناول تحلیل لغه کاتب أو شاعر معین. و منها ما یتناول لغه مدرسه أدبیه واحده، أو عصر أدبی واحد، أو فن أدبی واحد. و قد تبدو هذه الظاهره جزئیه جدا کإستعمال أداه التعریف أو إستعمال بعض الظروف، و لکن الدارس یجد لها قیمه تعبیریه خاصه یمکن أن تلقی الضوء علی العمل کله.(نفس المصدر ، 62)
الفصل الثانی:
الدلالات الصوتیه
2-1- النظام اللغوی
إن اللغه فی حقیقتها ما هی إلا أصوات أو مقاطع صوتیه فالصوت هو البنیه الأساسیه لأی لغه من اللغات کما أنه الماده الخام لإنتاج الکلام و ربما یظهر مفهومه جلیا فی تعریف إبنجنی له: إعلم أن الصوت عرض یخرج من النفس مستطیلا متصلا حتی یعرض له فی الحلق و الفم و الشفتین مقاطع تثنیه عن امتداده و استطالته و هذا یعنی أن ابنجنی قد تفطن إلی کیفیه حدوث الصوت اللغوی و الذی یتم عن طریق تضافر أعضاء الجهاز الصوتی عند الإنسان بحیث یشارک کل عضو بطریقه أو بأخری فی إخراج ذلک الصوت.(عبابو، نجیه، 2009 ـ2008م، 16 ـ17)

علم الأصوات:
الصوت لغه و إصطلاحا:
الصوت فی اللغه: الجرس… و قد صات یَصُوتُ صوتاً، و أصات، و صوِّت به، کله نادی.(ابنمنظور، 1968م، 57) أما فی الإصطلاح العلمی فإن الصوت هو “الأثر السمعی الذی تحدثه موجات ناشئه عن إهتزاز جسم ما” .(خیاط، لاتا، 391)
الصوت اللغوی، هو الأثر الحاصل من إحتکاک الهواء بنقطه ما من نقاط الجهاز الصوتی عندما یحدث فی هذه النقطه انسداد کامل أو ناقص لیمنع الهواء الخارج من الجوف من حریه المرور، مثل الباء التی هی نتیجه انسداد کامل فی الشفتین، و مثل السین التی هی نتیجه انسداد ناقص فی أطراف الأسنان.( الأنطاکی، لاتا، 13). یدرس الصوت بشکل واسع فی علم الأصوات و هو علم یدرس أصوات اللغه المنطوقه، و هو فرع من علم اللغه، و یتمیز عن غیره من فروعها بأنه یعنی بجانبها المنطوق فقط، کما أنه یعنی بأدق و أصغر الوحدات الدلالیه فی اللغه، الأصوات أصل طبیعه اللغه و الکتابه لاحقه علیها، فهی رمز الصوت و تجسید مادی له. (عکاشه،2005م ، 17) و الأصوات التی ترمز إلیها بالکتابه یقال لها الفونیم، و هی أساس الدراسات اللغویه الحدیثه. الفونیم هو عباره عن الصور المختلفه للصائت الواحد و هذه الصور یعبر عنها فی الکتابه برمز کتابی واحد إذا هذا یبین أن کل صامت فی اللغه إنما هو عباره عن وحده صوتیه أو عائله صوتیه. (کمال الدین،1999م، ص63)

علم الأصوات “الفونتیک” یعتمد بصفه کلیه علی المعرفه الکامله و الدقیقه لأعضاء النطق التی تشترک فیما بینها لإنتاج الأصوات اللغویه و کیفیه قیامها بهذه الوظیفه و ذلک لأن عملیه النطق بالصوت هی عملیه فی غایه الترکیب و التعقید.(عبابو، 2009 ـ2008م، 20) ینقسم علم الأصوات إلی قسمین مختلفین، فالشق الأول من هذا العلم یهتم بالدراسه العلمیه الموضوعیه للصوت الإنسانی إذ یحدد الأصوات و کیفیه حدوثها و بیان صفاتها الممیزه لها عن غیرها و هذا ما یطلق علیه مصطلح phonetique أی علم الأصوات أو الصوتیات ، و أما الشق الأخر من هذا العلم فهو الذی یعنی بدراسه وظیفه الأصوات فی المعنی اللغوی، أو بعباره أخری الدور الذی یلعبه الصوت داخل الترکیب أو السیاق، و قد أطلق علیه مصطلح laphondogie أی علم الأصوات الوظیفی أو الصوتیات الوظیفیه.( نفس المصدر ، 18 ـ17 )
یتکون النظام اللغوی من مجموعه من المستویات اللغویه المترابطه و هی المستوی الصوتی الفوناتیکی3 و المستوی الصوتی الفونولوجی4 المستوی الصرفی5 و المستوی النحوی6 ، و المستوی الدلالی7 و المستوی المعجمی8 . (سرحان،2010م، 18) هنا سندرس المستویات التی نستفید منها فی هذا الفصل فقط. المستوی الصوتی الفونتیکی : یدرس هذا الفرع الأصوات، من حیث کونها أحداثا منطوقه بالفعل لها تأثیر سمعی معین، دون النظر فی قیم هذه الأصوات أو معانیها فی اللغه المعینه فیعنی بالماده الصوتیه لا بالقوانین الصوتیه و بخاصه هذه الأصوات لا بوظائفها فی الترکیب الصوتی للغه من اللغات، فالفونتیک یدرس الصوت معزولاً خارج البیئه اللغویه (الکلمه ) التی یتصل بها، و یقوم بوصف الأصوات بالرجوع إلی مجموعه من الأسس، أهمها : مخرج الصوت، الجهر و الهمس، طریقه النطق.(نفس المصدر ، 19)
مخرج الصوت:
هو مجموعه الأعضاء التی تشترک فی عملیه احداث الأصوات اللغویه و یتألف هذا الجهاز من الأعضاء الآتیه:
1 ـ الرئتان : و ینحصر عملهما فی امداد الجهاز الصوتی بالهواء اللازم لإحداث الصوت.
2 ـ الرغامی: و تسمی القصبه الهوائیه، و هی قناه غضروفیه تصل ما بین الرئتین و الحنجره.
3 ـ الحنجره: و هی حجیره غضروفیه علی شئ من الإتساع و أهم أجزائها فی عملیه التصویت هما الوتران الصوتیان.
4 ـ الوتران: و هما عضلتان مرنتان تشبهان الشفتین، تمتدان فی داخل الحنجره أفقیا من الخلف إلی الأمام.
5 ـ المزمار و هو الفرع الذی بین الوترین.
6ـ لسان المزمار : و هو زائده لحمیه تکون فوق المزمار و وظیفتها الأصلیه أن تکون صماماً یحمی طریق التنفس أثناء عملیه البلع، غیر أنها تتدخل أحیانا فی عملیه التصویت، و لاسیما فی أصوات الحلق کالعین مثلا.
7ـ الحلق: الجزء الذی بین الحنجره و الفم.
8 ـ اللسان : قطعه عضلیه شدیده المرونه أهم عضو فی الجهاز الصوتی .
9 ـ الحنک الأعلی : و یسمی بسق الفم أیضاً و ینقسم الی قسمین :الأول أمامی صلب یدعی الغار، و الثانی خلفی رخو یدعی الطبق.
10 ـ اللهاه: و هی الزائده اللحمیه التی ینتهی بها الجزء الخلفی الرخو من الحنک الأعلی.
11 ـ الأسنان : و هی قسمان : علویه و سفلیه.
12ـ أصول الأسنان: و تسمی اللثه.
13ـ الفراغ الأنفی: و هو الفراغ الذی یندفع خلاله النفس أثناء إنغلاق طریق الفم.
14 ـ الشفتان: و هما عضلتان مستدیرتان ینتهی بهما الفم.
الجهر و الهمس:
الجهر هو أن یتحرک الوتران أثناء إنتاج الصوت، و یحدث ذلک لأن یتوتر الوتران و یتقاربا، فیضیق المزمار بینهما ضیقاً شدیداً، و لایجد الهواء القادم من الرغامی سوی أن یحتک بهما و یهزهما، فاذا إهتزا أصدرا صوتاً رخیماً یتولی الحلق و التجاویف الأنفیه والفمویه أمر تضخیمه.
هذا هو الجهر، فأما الهمس فهو عکسه، و یسمی الصوت اللغوی الذی حدث الجهر معه مجهوراً، کما یسمی عکسه مهموساً، مثل الزای و السین، إذ لا فرق بین هذین الصوتین سوی أن أولهما مجهور، و أن ثانیهما مهموس.(الأنطاکی، لاتا، 13ـ12)
طریقه النطق:
یتحدد بناءه علی شکل الإعتراض لمجری الهواء أثناء عملیه النطق، فإذا کان الإعتراض کلیا یُؤدی إلی تجمع الهواء محدثاً إنفجارا ًیوصف الصوت بأنه إنفجاری9 ، و إذا کان الإعتراض جزئیاً یسمح للهواء بالمرور مع حدوث إحتکاک10 و قد توصف بعض الأصوات بصفات أخری ثانویه ناتجه عن تحرک اللسان کالتفخیم و الترقیق و التکرار و الصفیر و غیرها.(سرحان،2010م، 20ـ19) إذا نشیر بأهم هذه الصفات.
التکرار: هو آلیه نطقیه تقوم علی إحداث انسداد کامل لکنه قصیر الزمن، یتلوه انفتاح فإنسداد آخر والصوت الوحید المنتوج بهذه الآلیه فی العربیه هو صوت الراء.
الصفیر: آلیه الرخاوه نفسها، إلا أن درجه الإنفتاح معها أضیق، و هذا یُؤدی إلی إرتفاع فی صوت الحفیف الحادث من الإحتکاک حتی یغدو صوتا یشبه الصفیر الحاد، و الأصوات العربیه الحادثه بهذه الآلیه هی أصوات السین و الزای و الصاد، و تسمی کلها بالأصوات الصفیریه.(الأنطاکی، لاتا، 16)
التفخیم: یتکون التفخیم من عنصرین: الإطباق ؛ هو إرتفاع مؤخر اللسان فی إتجاه الطبق بحیث لا یتصل به و العنصر الثانی: التحلیق؛ هو قرب مؤخر اللسان من الجدار الخلفی للحلق، و الأصوات المفخمه فی العربیه الفصحی تنقسم علی ثلاثه أنواع هی:
الف ـ أصوات کامله التفخیم، أو مفخمه من الدرجه الأولی و هی الصاد و الضاد و الطاء و الظاء و اللام المفخمه.
ب ـ أصوات ذات تفخیم جزئی، أو مفخمه من الدرجه الثانیه و هی الخاء و الغین و القاف، و هذه الأصوات لا تفخم فی مجاوره الکسره.
ج ـ صوت یفخم فی مواقع، و یرقق فی مواقع، و هو الراء.
الترقیق : عکس التفخیم، و هذا یعنی أن الترقیق “عدم إرتفاع مؤخر اللسان فی إتجاه الطبق” و یترتب علی عدم حدوث الإطباق عدم حدوث التحلیق. و الأصوات المرققه فی العربیه الفصحی هی: ” أ، ب، ث، ج، ح، خ، د، ذ، ز، س، ش، ع، ف، ک، ل، م، ن، ه، و، ی”.(کمالالدین، 1999م، 42 ـ40 )
2-1-1-المستوی الصوتی الفونولوجی: